أجمل ما قيل في مخافة الله

مجلة دايت تقدم لكم في هذا المقال أجمل ما قيل عن مخافة الله ، شعر عن مخافة الله ، قصص عن مخافة الله ، حديث عن الخوف من الموت ، أثر مخافة الله في حياتنا ، وأقوال أما السلف عن مخافة الله تعالى فإن الخوف من الله شيء جميل لأنه يحفظ ضمائرنا للتمييز بين المباح والمحرمات مخافة الله تعالى. يسعدنا أن نقدم لكم في هذا المقال أجمل ما قيل عن مخافة الله.

أجمل ما قيل في مخافة الله

وهنا في الفقرة الأولى من المقال أجمل ما قيل عن مخافة الله تعالى. لمزيد من المعلومات حول هذا الموضوع ، تابعنا.

أجمل ما قيل في مخافة الله

  • مخافة الله شجاعة ، وعبادته حرية ، والإذلال كرامة ، ومعرفته يقين. – محمد متولى الشعراوى
  • الجنة هي دار الخائفين. قال الله تعالى: “وأما من يخاف مكان ربه ونهى عن الشهوات النفس ، فالجنة هي المسكن”. [النازعات: 40، 41].
  • كان القاسم بن محمد بن أبي بكر فقيهاً صالحاً ، وكان يقول: من يتقي الله في الدنيا يسلم من عذاب الآخرة.
  • قال عمر بن عبد العزيز: من اتقي الله اتقي الله من كل شيء ، ومن لا يخاف الله خاف كل شيء.
  • يقول ابن كثير رحمه الله: “من يخشى الوقوف أمام الله تعالى يخاف حكم الله فيه ، ونهى عن شهواته طاعة سيده ، فإن الجنة هي المسكن”. [النازعات: 41] أي متقلب ، ومصيره وعودته إلى الجنة الفيحاء “.
  • قال أبو حفص: الخوف بلاء الله يحمله الهائلين عن بابه ، وقال: الخوف سراج في القلب يرى به ما فيه من خير وشر. الخوف لا يفصل القلب بل الخراب.
  • قال إبراهيم بن سفيان: إذا سكن الخوف في القلوب ، يحرق الشهيوات منها ، ويبتعد عنها بالدنيا.
  • خوف الله تعالى. كيف لا يخاف العبد الله سبحانه وتعالى ، والله تعالى بيده العصور ومعيشة العباد وصحتهم وأمراضهم وكل شؤونهم بإرادته تعالى وهذا الخوف على الواحد. من يعرف الله ويعلم عظمته ، ويعرف أسماءه الحسنى وصفاته السامية ، هذا هو موقف العلماء الذين يعرفون ربهم.

شعرت بمخافة الله

شعر عن مخافة الله لكم في هذه الفقرة التي بين يديكم شعر عن مخافة الله تابعونا.

شعرت بمخافة الله
اتقوا الله وأملوا كل شيء عظيم
ولا تطيع النفس التائبة لئلا تتوب
وتكون بين هذين الخوف والأمل
وأفرح بعفو الله إن كنتم مسلمة

قال الشاعر:
نوح الحمامة على الأغصان قلبي
ينوح الحمام من خوف النوى ، وأنا أبكي من خوف الرحمن

وسئل عبد الله بن المبارك عن صفات المخيف فقال:
عندما يظلم الليل يتألمون ويتركهم راكعين إطار الخوف في نومهم فيقامون وأهل الأمن في الدنيا نضعهم في الظلمة وهم يسجدون يئن من عليه ، يتم تحرير الضلوع ، وهم يسكتون في النهار بسبب طول الصمت عليهم من سلام الخشوع.

قال آخر:
الذي سبح يفوز والناس نائمون
دفن الشهوة بين الضلوع
ومغطاة بالصمت والخشوع
تذكر الله والدموع دموع
تلك الدموع ستصبح شموع

قال آخر:
ارجع إلى الله بقلب متواضع
واتركيه ليلاً بنصيحة دامعة
يعتني بك بعفو واسع

قصص عن مخافة الله

في هذه الفقرة اخترنا لكم باقة من القصص عن مخافة الله تزيد من إحساسك بالخوف من الله تعالى.

أجمل ما قيل في مخافة الله

  • ذات يوم كان سيدنا عثمان بن عفان رضي الله عنه ورضاه في المقابر وراح يبكي حتى تبللت لحيته ، فقال له أصحابه: نذكرك بالجنة والنار فلا تفعل. تبكي ونذكرك بالقبر فتبكي؟ قال عثمان: لأن القبر أول آخريات الآخرة ، وإن خُرَّ للخادم: أيسر بعده ، وإن لم يخف له: لم ييسر عليه بعده. .
  • ذات يوم كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه يمشي فرأى طائرا على شجرة فسقط على ركبتيه وراح يبكي قائلا: ليتني كنت مثل هذا الطائر يطير على الشجر. وأكل الثمار وعدم المحاسبة يوم القيامة وإن كان الصديق رضي الله عنه نذير الجنة والقيامة خير بشر. عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولكن تقوى الله دائما في قلبه رغم كل شيء.
  • وذات يوم سئل الحسن البصري رحمه الله عن كثرة بكائه وخوفه الدائم من الله تعالى. قال: أخشى أن يلقى بي ربي في النار ولا يبالي. سأله البعض في لقاء معه: هل تعرف فتاة في البصرة؟ وكانت هذه الفتاة زاهدة وتقية وتقية فقال: نعم ما بها؟ فقالوا له إنها تحتضر. نهض الحسن البصري رحمه الله عن كرسيه وأسرع إلى بيتها ، فرأى والدها وأمها يبكون عليها. وحدي أخشى أن أكون وحدي فكيف لا أخاف الله رب العالمين.

تحدث عن الخوف من الموت

بالحديث عن الخوف من الموت ، فالخوف من الموت حالة نفسية قد تكون بسيطة مثل خوف الشخص من فقدان شخص مهم في حياته ، أو حالة خطيرة مثل خوفه من فقدان حياته بطريقة استحواذية.

أسباب الخوف من الموت

  • تربية الإنسان على الخوف من الموت في سن مبكرة مما يجعل الموت غير مقبول عقليا ونفسيا.
  • الخوف من الموت نتيجة التعرض لأخطار ، أو التواجد في بيئة مليئة بالموت والرعب ، كمناطق الحروب.
  • تعرض الإنسان لشكوك وتخيلات مخيفة حول الموت والآخرة.
  • خوف الإنسان من المجهول الذي سيحدث بعد الموت لا يعرف ماذا سيحدث له.
  • خوف القبر ووحدته وظلامته.
  • خوف الأم أو الأب من الموت وترك أطفالهما يواجهون العالم بمفردهم ، خاصة عندما لا يكون هناك من يعولهم ويعتني بهم.
  • خوف مخاض الموت وخروج الروح من الجسد.

نصائح للتغلب على الخوف المفرط من الموت

  • يمكن أن يساعدك الانضمام إلى شبكات الدعم الاجتماعي على فهم الموت.
  • تحقيق تقدير الذات وتقديرها.
  • قد يساعد اللجوء إلى التوجيه الديني التكميلي في إيجاد السلام الداخلي مع فكرة الموت.
  • اعلم أن عملية الاحتضار نفسها هي عملية غير مؤلمة.
  • عيش الحياة بكل ما هو مليء بالتجارب المختلفة والتعلم والتواصل.

أثر مخافة الله في حياتنا

الخوف من الله تعالى يترك أثرا في حياتنا الدنيا وكذلك في الآخرة. هذا هو تأثير الخوف من الله في حياتنا.

الخوف من الله هو أحد أسباب دخول الجنة

قال الله -تعالى-: (والذين يخافون منزلة ربهم جناتان).[٥] وهذا الشخص الذي يهتم بالمعصية ، ويذكر الله ويخافه ، ولا يخطئ ، أو هو الشخص الذي إذا عصى الله تاب واستغفر ؛ لأن عمله من أسباب دخول جنات النعيم. ، إرادة قوية.[٦]

الخوف من الله سبب من أسباب المغفرة

قال -تعالى-: (إن الذين يخافون ربهم الغيب لهم مغفرة وأجر عظيم).[٣] والذين يتقون ربهم الغيب. هم الذين يخشون عذاب يوم القيامة ويخافون لقاء ربهم ويخافونه في الخفاء والعلن. أجرهم مغفرة من الله ومضاعفة أجرهم.[٤]

الخوف من الله سبب لنيل رضاه ومحبته

الخوف من الله يثني على الإنسان ويثني عليه ، ويكفيه أن يفتخر بأن يكون من أصحاب الأسماء والألقاب الشريفة.[٩] ففي قوله -تعالى-: (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ* فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ).[١٠]

من يتقي الله كل شيء سيخلص له

عن عمر بن عبد العزيز قال: “من اتق الله ، فمن اتق الله؟ الله يخاف منه كل شيء ومن لا يخاف الله يخاف كل شيء “.[١٣] من اتقى ربه وسيده ، جعل الله في قلوب الخليقة رهبة له.

اقوال السلف عن مخافة الله

وفي نهاية هذا المقال ، إليكم أقوال السلف عن مخافة الله. لمزيد من المعلومات ، اتبع الأسطر التالية.

  • قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: لأني ذرفت دمعة خشية الله أحب إلي من التصدق بألف درهم.
  • قال عمر رضي الله عنه: إذا نادى من السماء: يا أيها الناس تدخلون الجنة ، كلكم إلا رجل واحد أخاف أني أنا هو.
  • وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه وهو يطعن: لو كان لي ذهب الأرض لأفدي به من عذاب الله قبل أن أراه.
  • قال أحمد بن عاصم الأنطاكي: من أعلم بالله أخافه منه
  • قال أبو حفص: الخوف سوط الله ، يحمله الضالون عن بابه
  • وقال أيضا: الخوف سراج في القلب يرى به ما فيه خير وشر ، والجميع إذا خافوه يهربون منه إلا الله تعالى ، فإن خافتم منه تهربون إليه. له لان المخيف يهرب من ربه الى ربه.
  • قال أبو سليمان الدراني: إن أصل كل خير في الدنيا والآخرة هو مخافة الله تعالى ، وكل قلب لا خوف قلب فاسد.

التعليقات مغلقة.